Saturday, 19 November 2011

ان كنت صائماً فتلك مصيبة ، وان كنت غير صائم فالمصيبة أعظم



نرى ان هذا المثل قد يكون عراقيا بالتحديد فان في داخل العراق يعانون من الكثير والكثير من المصاعب ومن ضمنها شهر رمضان هذا الشهر العظيم الذي يعتبر أفضل الشهور في العبادة وفي الرحمة ، لكن في واقع الحال لا يوجد أي رحمة ما بيننا فارتفاع أسعار السلع الغذائية وارتفاع أسعار أجور الكهرباء التجاري ( امبيرية المولدات ) زادت من حرارة الموقف مع حرارة الجو القاسي جدا الذي وصل تقريبا الى 59 درجة !!


يضاف الى التفجيرات التي حدثت في هذا الشهر الكريم ومع مواقف الحكومة التي لا تبشر خيرا في الكهرباء من خلال السرقات ولا في بقية مجالات الخدمات او تحسين الحالة المعيشية للفرد العراقي فجعل المواطن لا يعرف متى ينتهي مرض الكرسي الحكومي الذي جعلنا نرى ما أتفه المسؤول
الحكومي ونرى مدى تفكيره في فائدة نفسه وليس فائدة المجتمع .








فرفقا في الشعب ولو فقط في رمضان

No comments:

Post a Comment