Tuesday, 7 February 2012

on the way to Conference ... الطريق الى المؤتمر



في يوم السابع من الشهر شباط قطعنا ما يقارب ١٦١ كم من النجف الى بغداد وانا في الطريق لم اعرف نحن اين بالتحديد بسبب الظلام فقط ارى ضوء السيارات يمر من جانب الطريق حتى غلب علية النعاس


صحوت من نومي لاجد اننا بوسط زحام في بوابة بغداد الحبيبة لا نعرف هل لهذا الزحام نقطة بداية او نقطة نهاية


نسير ونسير ونسير كطفل تعلم اول خطوات المشي ، والحمد لله دخلنا الى بغداد لكن الاجواء لا توصف كانت جميلة عندما ترى الناس ، كل شخص ذاهب الى عمله او الى جامعته والاجواء باردة والسماء معتمة بالغيوم لا ترى منها الشمس او لون السماء الجميل




كل هذه الاجواء الجميلة اضاف عليها صوت فيروز الصباحي الجميل وشوق الوصول ولقاء الزملاء والاصدقاء المدونين في مدينة السلمانية


ومن ثم خرجنا من بغداد متوجهين الى شمال العراق الجميل نحس بالتضاريس تحت قدمنا وذلك لوجود الحفر الكثيرة على الطريق ويعتبر الطريق رئيسي لكن اهمال الاعمار في هذه المناطق واضح جدا ولا اعرف متى تسير السيارة باستقرار ، كثرة الاهتزاز جعل مني اصبح صامت واعمل فقط اهتزازا


ثم توقفنا قبل قليل للاستراحة في مدينة دهوك والجو اكثر من بديع وفي هذه اللحظة الان هي الساعة ١١:٥٥ صباحا

وما زلنا في شوق للقاء بالاعزاء في اكبر حدث في العراق للمدونين هو المؤتمر الاول للمدونين

انتظرونا وباقي التفاصيل ومع التغطية الكاملة لمؤتمر الاول للمدونين العراقيين

6 comments:

  1. ثم توقفنا قبل قليل للاستراحة في مدينة دهوك
    كركـــوك
    بس غير تكتب بيا مطعم؟
    الف عافية ههههه

    ReplyDelete
  2. ههههههههه تريد الصراحة نزلت رحت اكلتوطلعت حتى ماشفت اسم المطعم
    بس اجواء حلوة مكانك خالي

    ReplyDelete
  3. تحية واحترام
    خليتني امشي وياك بالطريق ... امشي استمر علاوي وراح توصل للقمة
    رائع وصفك وكلماتك
    ربي يوفقك

    ReplyDelete
  4. انتم معانا في قلبنة وفي عقلنة
    وتسلمين على الكلام الروعة الي انطاني دفعة معنوية

    ReplyDelete
  5. فعلا الطريق طويل وغير مثالي للسفر ومهمل ولكن مانسافر لاجله يستحق العناء والمخاطرة

    ReplyDelete
  6. فعلا اول ما وصلت وشفت اصدقائي المدونين راح كل التعب

    ReplyDelete